×

لماذا يريد الناس زيادة الطول؟

هل من العيب ان ازيد طولي؟ ماذا اذا سخر مني الاخرون لاتخاذ هذا القرار ؟ هل من العيب ان اواجه مشاكلي و اجد لها الحلول ؟

 

الكثير من الاشخاص يعانون من قصر القامة الذي يسبب لهم مشاكل على الصعيد الاجتماعي و العاطفي و المهني و نتيجة لذلك يبحث الكثير عن طرق لزيادة طولهم بغض النظر عن العمر , الامر الذي بشكل حافز للكثيرين و مع الاسف ان مجتمعاتنا الشرق اوسطية لا تنفك تتنمر على قصار القامة و وضعهم و مظهرهم الخارجي

و عندما يحاول احدهم معالجة الامر باي طريقة كانت سواء بالرياضة او بتمارين معينة ينصح بها المعالجون الفيزيائيون او الطبيعيون او من خلال طرق جراحية , يبدأ نفس الاشخاص الذي كانو يسخرون من قصار القامة بالتحدث بطريقة مختلفة و دفع الاشخاص قصار القامة الى التعايش مع حالتهم و تحمل نتائجها بحجة ان المظهر الخارجي غير مهم و ان الشخصية و محتوى الانسان هو الاهم !!!

و هو الامر العجيب بعد ان كانوا قد سخروا من الشخص القصير نفسه الى حد الشبع او ربما اكثر , و لهذا من الواجب على الانسان ان يقوم بدفع نفسه الى الامام دائما بغض النظر عن المشكلة التي يواجهها

سواء كانت التأتأة او زيادة الوزن او قصر القامة او اي مشكلة تسبب له ازمات شخصية او اجتماعية, ابحث عن من يشجعك لتقوم بحمية

لا من يقول لك لن تفقد الوزن و ستبقى هكذا , او انظروا لقد بدأ رفيقنا الرشيق بالحمية

هذه المشاكل كلها لها حلول عندما تبحث عنها بشكل علمي و تحللها الى عواملها الاولية من مسببات و نتائج و تقوم بالغاء المسببات ان امكن او معالجة النتائج على اقل تقدير

ان تشعر بانك انسان افضل اليوم مما كنت عليه في البارحة شعور لا يوصف

ان ترى عدد الكيلوغرامات التي فقدتها على الميزان مرة بعد مرة شعور لا يوصف

ان تتمكن من الحديث بطريقة سلسة و جذابة شعور لا يوصف

و مثلها الكثير من الامور التي ستحسن حياتك اليومية من الناحية الشخصية و الاجتماعية و تزيد من ثقتك بنفسك

لا تيأس و ابحث عن الحل

بشكل علمي و بعيد عن كل من يفتي في ما لا يفقه و ينصح بما لا يفهم ولا يعلم , و ستجد الحل الذي تبحث عنه

و عندها يتعلق الامر بك و بقوة ارادتك ان كنت صادق في رغبتك بالتخلص من المشكلة و المضي قدما في حياتك دون قيود

ام انك تستعمل المشكلة كشماعة تعلق عليها خيباتك ولست مستعد لتحارب في سبيل اسعاد نفسك

.

احصلوا على المزيد من المعلومات

اترك تعليقاً