×

تكلفة عملية زيادة الطول في الدول العربية

في الوقت الذي اصبحت فيه عملية زيادة الطول اكثر شيوعا اصبح من الصعب التعرف على اسعارها و تكاليفها بحكم كثرة المراكز التي تستغل موجة شيوع اي شيء لتستفيد منه مما يؤثر سلبا على صحة اتخاذ القرارات و صوابها بالنسبة للمرضى مما يؤدي ايضا الى حصول بعض الكوارث على ايدي بعض الاطباء الذين يبدو عليهم انهم اكفاء ولكنهم في الواقع يفتقرون الى الخبرة 

و من الامور التي تصعب ايضا اتخاذ المريض لقراره هو صعوبة الحصول على تفاصيل كاملة حول العملية و قلة المواقع الالكترونية التي تعرض التفاصيل الوافية حول هذه العملية ومن اهم هذه التفاصيل هو تكاليف هذه الجراحة 

امضيت الايام الاخيرة و انا احاول التواصل مع العديد من الجهات التي تقوم باجراء جراحة زيادة الطول و لست في صدد تقييمها في هذا المقال بل اهدف الى اثبات و كشف الواقع الذي للاسف نعيشه مرة اخرى في هذا المجال و هو احتكار الجهات الطبية للمعلومات و عدم نشر الا ما يخدم مصالحها و من هذه الامور التي لعلني اكون مخطأ فيها هو موضوع تكاليف عملية زيادة الطول

من اهم الاسئلة التي يطرحها المريض و التي يحتاج الى اجابة لها هي تكاليف عملية زيادة الطول و للاسف طوال محاولاتي للبحث عن تكاليف هذه العملية صدمت بالكم الهائل من الاختلافات و اللامعيارية عند اطبائنا العرب بداية من تخبط و اختلاف المعلومات التي يقدمونها و انتهاء الى اسعار و تكاليف الجراحة التي تكون في بعض الاحيان خيالية و في البعض الاخر غير واضحة ابدا 

حاولت التواصل مع اكثر من 7 مراكز لزيادة الطول في كل من المملكة العربية السعودية و الاردن و مصر  لكن مع الاسف التعاون كان محدود جدا و الحصول على اسعار العملية كان امر صعب

ناهيك عن تمسك الاطباء العرب بالطرق التقليدية للجراحة مثل طريقة ايليزاروف و هو امر غريب مع تقدم العلم فطريقة ايليزاروف لا تزال ممتازة لعلاج الكسور المتشظية او المتفتتة لكنها لا تعتبر طريقة مثالية ابدا بما يخص جراحة اطالة الاطراف السفلية التجميلية

لذلك كانت محاولاتي كمريض او كاي شخص يستفسر عن الموضوع غير مرضية لصعوبة التواصل مع هذه الجهات و عدم اهتمامهم بنواحي الاجوبة الوافية و الرد السريع 

لذلك اضطررت الى اجراء تقييم عام لاجور الجراحة في الدول العربية و في اغلب الاوقات او الحالات كانت اما باهظة جدا او رخيصة بشكل مخيف مما دعاني للشك في جودة و صلاحية الاجهزة المستعملة و التي ربما تكون غير مطابقة لمعايير الجودة العالمية 

و كجهة توفر خدمات و جراحة زيادة الطول اغلب مرضانا يسألون عن نوعية الاجهزة و متانتها و مكان صنعها و ما الى ذلك من اسئلة و هي اسئلة مشروعة تماما و نابعة عن حرص المرضى لحصولهم على الافضل و هو ما نقدمه لهم لكن مع الاسف هذه المعلومات صعبة التوفر او الحصول عليها من قبل الجهات او الاطباء او المراكز الاخرى في الدول العربية لسبب لازلت اعجز عن معرفته ناهيك عن طلب بعضهم حضور المريض الى العيادة بشكل شخصي للحصول على التفاصيل و التكاليف و باقي المعلومات 

و المصادر الوحيدة التي وفرت نوعا من المعلومات عن التكاليف هي بعض المواقع الالكترونية الدعائية التي تقوم بترويج هذه المراكز او العيادات مقابل مردود مالي و كانت الاسعار و التكاليف فيها عامة جدا ولا تحتوي على اي تفاصيل محددة 

و مثالا على ذلك وجدت ما يلي 

تكلفة عملية زيادة الطول او اطالة الاطراف السفلية في

المملكة العربية السعودية كانت ما بين 25 الى 60 الف دولار لكن بدون ذطر انواع الاجهزة او طريقة الجراحة او تفاصيل فترة التعافي 

جمهورية مصر العربية مانت التكاليف فيها ما بين 19 الى 25 الف دولا ايضا بدون ذكر اي تفاصيل عن الاجهزة او طريقة الجراحة او او فترة التعافي 

المملكة المغربية التكاليف فيها كانت 19 الف دولار بدون ذكر اي تفاصيل عن الاجهزة او مكان صنعها او طريقة الجراحة او فترة التعافي 

 

و من الغريب ايضا ان يتم ذكر الهند و ايران بين قائمة الدول العربية التي تجري جراحة زيادة الطول و هذا ما يشير الى انعدام الاحترافية في نقل المعلومات و ابراز الاسعار فقط بهدف لفت الانتباه 

ما عدا العدد الهائل من الاشخاص الغير مختصين و الذين هم على غير علم بتفاصيل جراحة اطالة الاطراف السفلية التجميلية و الذين يغرقون وسائل التواصل الاجتماعي بكم هائل من المعومات المغلوطة و المتكررة عن هذه الموضوع مما يؤدي بالراغبين باجراء الجراحة الى مواجهة صعوبات عالية في ايجاد مصادر موثوقة مستغلين شهرتهم و انتشارهم على هذه المنصات و التحدث بصفة طبيب و هو الامر الذي يجعل الناس تثق بهم لكونهم اطباء و في الواقع اغلبهم اما صيدلانيون او معالجون فيزيائيون او ممرضون ولا يحق لهم البت و القطع و الاسترسال في امو تخصصية مثل هذا المجال و لعلها من سلبيات الانتشار الواسع لوسائل التواصل الاجتماعية مما يجعل اي شخص يرتدي رداء ابييض مشابه لرداء الطبيب او زي ممرض المشابه لزي الطبيب يسمح لهم التحدث و بكل حرية عن اي شي يرغبون به مادامو وصلو لمستوى معين من المتابعين و المشاهدين 

مع الاسف عدد المتابعين و المشاهدين اصبح السلطة الوحيدة التي تخول احدهم في التحدث في اي شيء يغض النظر عن مدى علمه او جهله او حقه في التحدث في اي امر 

لا يسعني في النهاية الا ان اتمنى ان نكون واعيين و نقوم بتحكيم عقولنا في ما نسمع و نرى و لا ننقاد وراء هذا او ذاك لان عدد متابعيهم عال بل ننقاد و نسمع و نصدق احدهم لانه يتحدث من منطق عقلاني و علمي و مع ذكر ادلة و مصادر علمية موثوقة خاصة في مجالات تمس حياة الانسان عن قرب و تغير مجرى معيشتهم و حالتهم النفسية و الجسدية مدى الحياة مثل عمليات زيادة الطول او كما تسمى في الاوساط العلمية جراحة اطالة الاطراف السفلية 

شكرا لحسن متابعتكم 

احصلوا على المزيد من المعلومات

اترك تعليقاً